تقارير Earth Hour

The Earth Hour 2019 report

Millions around the world came together on 30 March 2019 to speak up for nature and inspire urgent action for the environment. As Earth Hour rolled around the globe, thousands of landmarks switched off their lights in solidarity for the planet. #EarthHour, #Connect2Earth and related hashtags trended in 26 countries as people across the globe generated over 2 billion impressions to show their concern for nature. People pledged their support for the planet, challenging world leaders to push the issue up the global agenda.

From Ecuador to Morocco to Indonesia, Earth Hour 2019 mobilized people across continents to speak up on issues such as sustainable lifestyles, plastic-free oceans, deforestation and water conservation to help raise awareness of the value of nature – a vital first step in starting a global movement for nature.

 

تقرير ساعة الأرض لعام 2018

قام أفراد وشركات ومنظمات في أكثر من 188 بلد وإقليم في جميع أنحاء العالم بالانضمام إلى ساعة الأرض التابعة لـ WWF، لإشعال شرارة لم يسبق لها مثيل للمحادثة والعمل على وقف الخسائر الطبيعة. وبعد ذلك بيوم، قام 550 عالمًا بالتحذير من 'التدهور الخطير' للتنوع البيولوجي عالميًا. 

قام ما يقارب 18,000 من المعالم الرئيسية بإطفاء أضوائه للتضامن، كما قام الناس في جميع أنحاء العالم بنشر أكثر من 3.5 بلیون رأي على #EarthHour و #تواصل_مع_الأرض وغيرها من إشارات الوسم المتعلقة بذلك، لإظهار اهتمامهم بكوكب الأرض. وانتشر استخدام إشارات الوسم في 33 بلدًا. 

من كولومبيا إلى إندونيسيا إلى فيجي، قامت ساعة الأرض 2018 بتحريك الناس من أجل الانضمام إلى الجهود الرامية إلى حماية الغابات وأشجار المانغروف. في رومانيا، قام مئات من الناس بإظهار التزامهم للحفاظ على الطبيعة من خلال كتابة رسائل رمزية للأنهار والغابات والحياة البرية. في أفريقيا، احتفلت 24 دولة بساعة الأرض لتسليط الضوء على ما تواجهها من التحديات الأكثر إلحاحًا للمحافظة على البيئة، مثل الوصول إلى الطاقة المتجددة وموارد المياه العذبة وتدمير المساكن الطبيعية. 

للمرة الأولى في ساعة الأرض، قام أفراد من جميع أنحاء العالم بالانضمام أيضًا للنقاش على connect2earth.org، لمشاركة ما تعنيه الطبيعة لهم في الأماكن التي يعيشون فيها ويهتمون بها. وتهدف المنصّة إلى بناء وعي عام بخصوص أهمية التنوّع البيولوجي والطبيعة في حياتنا وصحتنا ورفاهيتنا.

تقرير ساعة الأرض لعام 2017

في يوم السبت الموافق 25 آذار 2017، قامت ساعة الأرض المنظَّمة مِن قِبل WWF بالمرور من جديد بجميع أنحاء العالم - فمِن نيروبي إلى نيويورك ومِن دلهي إلى دبلن، حيث اجتمع الملايين منكم لتسليط الضوء على العمل المناخي. وبشكل لم يسبق له مثيل، شارك 187 بلد وإقليم، وقام أكثر مِن 3,000 معلم رئيسي بإطفاء الأنوار، كما قام الملايين من الأفراد والشركات والمنظمات عبر القارات السبع بالمبادرة في تغيير التغيّر المناخي.

إنّ المشاركة المسجّلة كانت مناسَبة ملائمة للاحتفال بالذكرى العاشرة للحركة، وجاءت في وقت كانت فيه الحاجة إلى القيام بأعمال من أجل المناخ أكبر من أي وقت مضى. كما أنها دليل على الجهود الرائعة والتفاني والشغف من قِبل أفرقة WWF وساعة الأرض - وكذلك المجتمعات الشعبية والشباب -حول العالم. شكرًا لكم جميعًا لعملكم الدؤوب لنتمكن من حشد الملايين من الناس من أجل هذا الكوكب.

تقرير ساعة الأرض لعام 2016

في يوم السبت الموافق 19 آذار من عام 2016، تمّ تحقيق رقم قياسي للاحتفال بـ Earth Hour وهو 178 دولة وإقليم عبر القارات السبع، وعلى متن "محطة الفضاء الدوليّة"، والذي بدوره كان بِمثابة تذكير مرئي لإصرار العالم على التصدّي لأكبر تحدّي بيئي يواجهه كوكبنا حتى الآن. في عام 2016، هدفت Earth Hour إلى نقل حركة الإجراءات المُتعلّقة بالمناخ من الأُفق إلى الجداول الزمنيّة، وذلك اعترافاً بالعالم المترابط الذي نعيش فيه اليوم بفضل وسائل التواصل الاجتماعي، وبالطبيعة المترابطة للتغيّر المناخي بحد ذاته. كما ولم تقُم الحركة فقط على تشجيع الناس على دعم المشاريع المتعلّقة بالمناخ كما هو الحال في السنوات السابقة، بل وقد قامت على المُساعدة في نشر المعلومات عن طريق 'التبرّع بِقوّتهم الاجتماعيّة' واتّخاذ موقف ضد التغيّر المناخي وذلك على مواقعهم الخاصّة - حسابات فيسبوك وتويتر الخاصّة بهم.

تقرير Earth Hour لعام 2015

إنّ كُل مِن الزراعة وإنتاج الأغذية يتأثّر بشدّة بالتغيّرات المتقلّبة للمناخ والتقلّبات الموسميّة وأنماط هطول الأمطار الناجمة عن التغيّر المناخي. حيثُ يتوقّع الخبراء أنّ التغيّرات في درجات الحرارة وهطول الأمطار والتقلّبات الموسميّة سوف تؤثّر على إنتاج أهم السِلع والمحاصيل الغذائيّة مثل الذرة والحبوب والكاكاو وحتى البُن، والذي بدوره يتطلّب توفير ظروف خاصّة للزراعة. في عام 2015، عمِل كل مِن WWF وأفرقة Earth Hour حَوْل العالم على نشر الوعي بخصوص أَثَر التغيّر المناخي على الزراعة، وكيفيّة إمكان المستهلكين والأعمال التجاريّة والمجتمعات مِن اتّخاذ إجراء بخصوص ذلك. فابتداءً مِن نشر الوعي بشأن الاستهلاك المُعتَدِل، إلى موائد العشاء المستدامة في ليلة Earth Hour (المملكة المتحدة وفنلندا وفرنسا)، وإنشاء أوّل كتاب لوصفات الطعام لـ Earth Hour وهو "Planet to Plate" والذي يتضمّن 52 وصفة مِن قِبَل الطهاة المشاهير في أستراليا، فالسِمة الأساسيّة لـ Earth Hour في عام 2015 كانت الأغذية المستدامة والزراعة.

تقرير Earth Hour لعام 2014

إنّ Earth Hour في عام 2014 اجتاحت العالم، حيث جمعت بين الملايين من الناس من 162 دولة وإقليم عبر جميع القارات. فهذه الحركة أثبتت أنّ شخص واحد لديه القدرة على بثّ روح التغيير. في عام 2014، باشرت Earth Hour في المرحلة الأكثر إثارة مُنذ نشأتها لتكون في طليعة التمويل الجماعي والتعهيد الجماعي للمتطوعين مِن أجل كوكبنا. وقَد أطلقنا على ذلك اسم Earth Hour Blue.